الحرية المالية والقدرة على اكتساب نمط الحياة الذي تريده | خطواتك الناجحة نحو الاستقلال المالي

الحرية المالية هي كلمة احتلت الأولوية في القرن الحادي والعشرين. إنه مصطلح يصف أسلوب الحياة المخطط عضويا حيث لا يُطلب من أي شخص العمل من أجل الدخل لتغطية نفقاته. كما تحافظ على أنه يمكن للمرء أن يكون خاليا من مسؤوليات المال طالما أنه وضع خطة تحدد حياته للتعامل مع شؤونه المالية.


هذا المفهوم لا يعني أن المرء خال من الديون، لكنه يؤكد أن الدين يمكن تعريفه كمصروفات. في حين أن الدين يعتبر اعتبارا ماليا ثابتا، إلا أنه يُسمح للشخص الذي حصل على الاستقلال المالي بتحديد الديون كجزء من نفقاته بدلا من اعتبارها وزنا لأهدافه المالية.


هذا المقال يشرح بالتفصيل مفهوم الحرية المالية، ويرسم لك خارطة طريق نحو تحقيق أهدافك المالية في المستقبل القريب. كما سيفتح أعينك على مفاهيم خفية لم تكن تعرفها من قبل ستنير طريق خطواتك نحوتحقيق الثروة.


الحرية المالية


ما هي الحرية المالية


كانت الإجابة على هذا السؤال على الرغم من بساطتها، سببا في الكثير من الارتباك والمعلومات الخاطئة. فعلى مر السنين قرأت وسمعت العديد من التعريفات المختلفة والمتنوعة التي تسلط الضوء على الالتباس حول هذا الموضوع.


الحرية المالية بالانجليزية "Financial Freedom" ليست أن تكون غنيا، على الرغم من أن الناس غالبا ما يخلطون بين الاثنين إلا أنهما هدفان منفصلان تماما. حيث يمكن لشخص واحد أن يكون مجانيا ماليا تماما ويكسب 15000 دولار سنويا. وشخص آخر يمكن أن يكون محاصرا حتى مع محفظة 20 مليون دولار.


ما هي الحاجة إلى الحرية المالية؟


لفهم هذه النقطة بوضوح، إذا أخبرتك أن اليوم هو آخر يوم لك في العمل. فجأة تعرضت الشركة التي تعمل معها للإفلاس ولم يعد بإمكانها الاستمرار في العمل بها، ما هو شعورك؟ أو إذا تم طردك لأن الشركة تقلل من تكلفتها، فكيف ستتصرف على هذا الأساس؟


إذا شعرت بالخوف والقلق من الأخبار لأنك لا تملك مدخرات كافية لتلبية احتياجاتك، أو ما هو أسوأ من ذلك، فأنت مليء بالديون التي تمنعك من أن تكون عاطلا عن العمل. فأنت مفلس ماليا حتى كم يبلغ راتبك الحالي الآن، وعلى الرغم من امتلاكك للعديد من "الأصول" أو الممتلكات.


مدخرات الحياة لمتوسط يبلغ من العمر 50 عاما هو 2300 دولار!


لا يمكنك الاستمرار طويلا على هذا النوع من المال. والأسوأ من ذلك هو أن ما يقرب من 100٪ من الدخل المتاح يتم تحمله الآن عن طريق الديون، وأي زوبعة في عملك، بغض النظر عن مدى قصره له عواقب مالية وخيمة.


لذلك فتعريف الحرية المالية هو القدرة على اكتساب نمط الحياة الذي تريده على أساس مستدام.


الآن بما أن لديك خبرة أعلاه، فإن العمل ليس وسيلة مستدامة لتمويل نمط حياة. حياتنا العملية محدودة واحتياجاتنا تستمر حتى موتنا.


  • عندما يبلغ الأشخاص سن 65، بعد العمل الجاد لمدة 40 عاما أو أكثر، سيكون 1 ٪ فقط من الأثرياء.
  • فقط 4 ٪ من المتقاعدين سيكون لديهم استثمارات أو مدخرات كافية للتقاعد الفعلي بمستوى معين من الراحة.


لذا فإن الحرية المالية الحقيقية موجودة فقط عندما يتجاوز دخلك السلبي المستدام تكلفة نمط حياتك.


ما هو الدخل غير الفعال المستدام؟


يمكن أن توجد الحرية المالية لكل من الشخص الذي يختار الحياة البسيطة، ويختار (إلى حد ما) زراعة الخضروات الخاصة به، ويعيش في مساكن متواضعة الثمن ويتطلب القليل جدا من المال للوجود. وبالمثل، فإن الحرية المالية مخارج أيضا لأولئك الذين يعيشون في حضن القصور الفاخرة على البحر، والعطلات الخارجية الغريبة، والسيارات والقوارب الفاخرة وأفضل ما في كل شيء.


العامل العالمي الذي يسمح لكل من أنماط الحياة المتطرفة هذه بالتأهل للحرية المالية هو "الدخل السلبي المستدام".


الدخل السلبي الأساسي هو أي شيء يوفر لك المال دون الحاجة إلى العمل من أجله، وقد تشمل الأمثلة:


  1. الإيجارات التجارية أو السكنية التي تتلقاها من العقارات التي تمتلكها أو تتحكم فيها.
  2. أرباح الأسهم التي تمتلكها.
  3. الأرباح من الأعمال التجارية التي تدار تحت إدارتك وما إلى ذلك.
  4. الاستثمار المالي.
  5. في الأساس أي شيء يربحك المال دون الحاجة إلى القيام بشيء ما.


  • الحرية المالية المستدامة


الآن كما هو الحال مع الحياة المطلقة نادرا ما توجد. لذلك أستخدم في تعريفي للحرية المالية مصطلح الاستدامة.


يتمتع الكثير من الناس بالحرية المالية من خلال الدخل الذي يتطلب القليل من الجهد. في المثال أعلاه حيث ذكرت نشاطا يديره مدراء، أتوقع هنا أنه سيكون هناك دائما مطلب للمالك أن يظهر كل بضعة أسابيع أو كل شهر على الأقل للتحقق من أن كل شيء يسير بسلاسة.


كما قد يضطر المالك إلى مراجعة سلسلة من مؤشرات الأداء الرئيسية للأعمال كل أسبوع، وربما يعود الأمر إلى المنزل مرة أخرى للتأكد من أن العمل مربح.


إذا كان هذا العمل ينتج المزيد من الأموال التي يطلبها المالك لدفع جميع فواتيرهم اللازمة ليعيشوا نمط حياتهم الذي يختارونه، حتى لو كان هذا يعني أنه يتعين عليهم التقديم بضع ساعات في الأسبوع للحفاظ على الدخل، فسوف أقوم بتصنيف هذا كأساس للحريه الماليه.


المفتاح هو الدخل السلبي المستدام الذي يتجاوز جميع التكاليف والنفقات المرتبطة بنمط حياتك الذي تختاره.


كونك متفرغا ماليا هو مفهوم خاطئ عن كونك ثريا. بينما نعلم أن الأثرياء يمتلكون عددا من ملايين الدولارات في الحساب، فإن تكاليفهم العامة على المدى الطويل قد تعني أنهم ليسوا مستقلين ماليا كما يبدو. لذلك فإن هذا المفهوم هو مفهوم منسجم مع نمط حياتك ومقدار المال الذي يجب عليك تغطيته. من هذا المنظور، ليس من الصعب تحقيق الحرية المالية كما كان يتصور في البداية.


الحرية المالية هي حرية الوقت


بالنسبة للآخرين، فإن التمتع بالحرية المالية يعادل زيادة وقت الفراغ. إن مفهوم الوقت هو أن المال يلعب دوره. في الواقع، سيرى الشخص المستقل ماليا أن المال هو الوقت. بمجرد أن تكون قادرا على تطوير الشعور بحرية الوقت، فهذا يعني أنك في اتجاه إيجابي للحصول على الاستقلال المالي.


هذا المبدأ يجعل الأمور المالية أقل أهمية. ومن منظور مختلف، تتيح الحرية المالية لشخص ما قضاء بعض الوقت في الأنشطة دون مقايضة وقت فراغك مقابل الدخل. إنه يتوقف على الأصول القابلة للتداول التي تتراكم بمرور الوقت لتغطية النفقات العادية، وهكذا تنشأ الثروة التي تدر المزيد من الوقت والمال.


تحقيق الحرية المالية


هذه الفكرة تتطلب عقلية مختلفة. في تعليمنا الجامعي الكلاسيكي، يتم تعليمنا العمل من أجل المال. لذلك، نخصص وقتا للعمل ثم نحصل على أجرنا. هذا هو الوقت الشهير لمبادلة الأموال. لأن الحرية المالية تزيل مفهوم مبادلة الوقت والمال وتسمح للفرد بجني الأموال من أجلهم.


يتطلب تحقيق هذه الحالة تحولا مختلفا في نمط الحياة والعقلية العامة. في حين أنه من السهل التفكير في الحصول على مزيد من الوقت للاستثمار وإنشاء عمل تجاري، إلا أن معظم العاملين في المكاتب لا يزالون يجدون أنه مهما كان مقدار الوقت المتاح لهم يجب وضعه في الروتين.


تتمثل إحدى الخطوات الحاسمة في تحقيق الاستقلال المالي في إدراك أن هناك طرقا للاستفادة بشكل أفضل من الوقت.


لتحقيق الحرية المالية، يجب تغيير المواقف الأساسية حول مفهوم المال. لأن إدراك أن المال ليس سوى وسيلة لتحقيق غاية هو شيء،وأن معرفة أنه لا ينبغي الحكم على أي شخص بناء على مقدار المال الذي يمتلكه هو شيء آخر. فالحكم على هذه الحرية كمبلغ من المال المحتفظ به يهزم الغرض لأنه في النهاية، لن تحقق ذلك إذا لم تكن راضيا عن المال الذي لديك.


على الجانب الآخر للعملة، يجب علينا أيضا إزالة التصور السلبي للمال. في حين أن القول بأن "المال هو أصل كل الشرور" يبدو ملائما، فإن التفكير في أن هذا هو الحال دائما سيوفر وجهة نظر بغيضة حول تكوين الثروة.


ضع في اعتبارك دائما أن الاستقلال المالي مسعى صحي طالما يشعر المرء أنه من المناسب أخلاقيا كسب المال. في النهاية، فإن اتخاذ الموقف الصحيح بشأن المال سيقطع شوطا طويلا في التعامل مع التصورات المختلفة لهذا المفهوم.الحرية المالية هي في النهاية حالة ذهنية.


ختاما، أتمنى أن أكون قد ساعدتك في فهم الحرية المالية ولو قليلا، وتمكنت من رسم خارطة طريق نحو الاستقلال المالي في المستقبل بإذن الله.


المراجع :

  1. How to Reach Financial Freedom.investopedia.
  2. الحرية المالية ويكيبيديا. مقال استقلال مالي على الموسوعة الحرة.
  3. Financial Freedom: A Proven Path to All the Money You Will Ever Need.amazon.

الحسن أومنصور
كاتب المقال : الحسن أومنصور
الحسن اومنصور 34 سنة، مغربي الجنسية ومقيم بمدينة أكادير. مهتم بمجال التدوين منذ سنة 2012. أعمل في مجال التسويق الرقمي منذ سنوات عدة، وتمكنت من اكتساب الكثير من الخبرة والتجربة والمعرفة في هذا المجال. أهتم كثيرا بالثقافة والمعرفة والإطلاع على كل ما هو جديد في عالم المال والأعمال عبر الانترنت. وأيضا أتابع وأهتم بكل ما له علاقة بمجال الربح من الانترنت بشكل عام. أبحث وأطلع باستمرار في الكثير من المجالات، وأحاول قدر المستطاع مشاركة المعلومات المفيدة عبر الانترنت مع الجمهور العربي. لا أنشر مقالا على موقع ثقافتنا العامة إلا وأكون متأكدا من صحة المعلومات، كما أضع جميع المصادر الموثوقة رهن إشارة الزائر للتمكن من العودة إليها إذا اقتضى الأمر. هدفي الأسمى من التدوين هو ايصال المعلومة الموثوقة للباحث عنها بطريقة مبسطة ومفهومة، وشعاري على موقع ثقافتنا العامة هو الجودة والإخلاص والتفاني مهما كلفني ذلك من الجهد والتعب.
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -