التفاصيل الخفية عن كوكب الزهرة أجمل الكواكب في المجموعة الشمسية | Vénus

كوكب الزهرة هو ثاني كوكب بعد الشمس وهو سادس أكبر كوكب، كما يعتبر ألمع كائن في سماء الليل باستثناء القمر. ويدور الزهرة حول الشمس مرة واحدة كل 224.7 يوما من أيام الأرض ويقترب من الشمس بمقدار 107.476 مليون كيلومتر ويبعد عن الشمس 108.942 مليون كيلومتر.


هذا يجعل مدار كوكب الزهرة أقل بيضاويا وأكثر دائرية من أي كواكب أخرى، كما يمكن أن تصل درجة الحرارة على سطحه إلى 740 درجة كلفن. ويرجع ذلك إلى ظاهرة تسمى تأثير الاحتباس الحراري حيث يحبس ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي لكوكب الزهرة حرارة الشمس بالداخل.


هذا يجعل فينوس أكثر الكواكب سخونة في المجموعة الشمسية، وهو أكثر سخونة من كوكب عطارد على الرغم من بعده عن الشمس. هذا المقال على موقع ثقافتنا العامة يلخص التفاصيل الخفية لهذا الكوكب الغريب في مجموعتنا الشمسية.


فينوس Vénus


معلومات عن كوكب الزهرة


يبلغ قطر كوكب الزهرة 12100 كيلومتر وكتلته 4.869 هـ + 24 كيلوجراما، وهذا يجعله مشابها للأرض وغالبا ما يُطلق عليه كوكب الأرض الشقيق. لكن أوجه الشبه بينهما تنتهي هناك، لأن أحد الاختلافات الرئيسية بين الأرض والزهرة هو أن هذا الكوكب يدور على محوره من الشرق إلى الغرب، مما يعني أنك إذا عشت على سطح الزهرة سترى الشمس تشرق في الغرب وتغرب في الشرق.


يتكون الغلاف الجوي على كوكب الزهرة في الغالب من ثاني أكسيد الكربون مختنقا بحمض الكبريتيك وله ضغط على السطح يزيد عن 92 ضعف الضغط عند مستوى سطح البحر على الأرض. وعلى عكس الأرض، لا يمتلك الزهرة مجالا مغناطيسيا ناتجا عن قلبه الحديدي.


قد يكون هذا نتيجة لمدى بطئ دوران فينوس Vénus حول محوره، فالمجال المغناطيسي الوحيد له ضعيف للغاية وينتج عن تفاعل الرياح الشمسية مع الغلاف الجوي المتأين للكوكب.


كوكب الزهرة من الأرض


يصعب رؤية كوكب الزهرة من الأرض، كما يعد من الصعب أيضا رؤية سطحه من خلال السحب الكثيفة، حيث تم الحصول على الصور الأولية للسطح باستخدام رادار أرضي. كما تم الحصول على صور أكثر تفصيلا بواسطة مركبة ماجلان الفضائية التي تم إطلاقها إلى الزهرة في 4 مايو 1989 وقضت أربع سنوات ونصف في رسم خرائط الرادار بنسبة 98 بالمائة من سطح كوكب زهرة.


في وقت لاحق، أطلقت وكالة الفضاء الأوروبية Vénus Express في 9 نوفمبر 2005 وفي 11 أبريل 2006 انزلقت في مدار قطبي حول الكوكب، وزودتنا هذه المجسات الآن بخريطة دقيقة لهذا الكوكب.


معظم سطح كوكب الزهرة عبارة عن سهول مسطحة نسبيا ناتجة عن برك عملاقة من الحمم البركانية. ولأنه يحتوي على آلاف البراكين الصغيرة ومئات البراكين الكبيرة التي يبلغ قطر العديد منها أكثر من 100 كيلومتر، فهناك حفر كبيرة إلى حد ما منتشرة بشكل عشوائي في جميع أنحاء سطحه.


يبلغ عرض هذه الفوهات أكثر من كيلومترين ولا توجد فوهات أصغر لأن النيازك الأصغر تحترق في الغلاف الجوي السميك. وتهيمن على خريطته منطقتان كبيرتان من المرتفعات، هما عشتار تيرا، حيث يمكن العثور على ماكسويل مونتيس، أعلى جبل ومرتفعات أفروديت تيرا.


هناك العديد من الكواكب في مجموعتنا الشمسية، لكن يبقى كوكب الزهرة أجمل كوكب بينها وأغرب الكواكب في مجرة درب التبانة.


المراجع :

  1. كوكب الزهرة على موسوعة ويكيبيديا.
  2. venus-solarsystem-exploration.
  3. La planète Vénus - CNES.

الحسن أومنصور
كاتب المقال : الحسن أومنصور
الحسن اومنصور 34 سنة، مغربي الجنسية ومقيم بمدينة أكادير. مهتم بمجال التدوين منذ سنة 2012. أعمل في مجال التسويق الرقمي منذ سنوات عدة، وتمكنت من اكتساب الكثير من الخبرة والتجربة والمعرفة في هذا المجال. أهتم كثيرا بالثقافة والمعرفة والإطلاع على كل ما هو جديد في عالم المال والأعمال عبر الانترنت. وأيضا أتابع وأهتم بكل ما له علاقة بمجال الربح من الانترنت بشكل عام. أبحث وأطلع باستمرار في الكثير من المجالات، وأحاول قدر المستطاع مشاركة المعلومات المفيدة عبر الانترنت مع الجمهور العربي. لا أنشر مقالا على موقع ثقافتنا العامة إلا وأكون متأكدا من صحة المعلومات، كما أضع جميع المصادر الموثوقة رهن إشارة الزائر للتمكن من العودة إليها إذا اقتضى الأمر. هدفي الأسمى من التدوين هو ايصال المعلومة الموثوقة للباحث عنها بطريقة مبسطة ومفهومة، وشعاري على موقع ثقافتنا العامة هو الجودة والإخلاص والتفاني مهما كلفني ذلك من الجهد والتعب.
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -