أفضل انواع الورد المختلفة والمستخدمة في التزيين والهدايا شرح مفصل

الورود هي شجيرة مزهرة معمرة أو كرمة وتأتي بكل معنى الكلمة في أكثر من مائة نوع وشكل، ناهيك عن الألوان، وقد يؤدي هذا إلى بعض الالتباس في اختيار الوردة المناسبة لك بالضبط. ومع ذلك ، إذا نظرت إلى مناخك ومساحتك وفكرت جيدا فيما تبحث عنه في وردة، فيجب أن يكون الاختيار سهلا بما يكفي.

يعتقد معظم الناس أنه حتى لو كانت الوردة تختلف في الطول والحجم والشكل واللون، فإنها لا تزال وردة. هذا صحيح، لكن ألوان الورود كثيرة كما أن الورد فيه أنواع مختلفة ذات خصائص فريدة تجعلها مفيدة وغير مواتية للنبات، لذلك ستكون بحاجة إلى معرفة أنواع الورد المختلف إذا كنت تريد أن تبدأ بمساعيك في زراعة الورود.

انواع الورد

أنواع الورود المختلفة

هناك المئات من انواع الورد، ولكل منه نقاط ضعف وعناية خاصة به، فأكثر نوع يتبادر إلى الذهن عادة عندما يقول الناس كلمة وردة هو ما يسمى بالشاي الهجين. هذا النوع من الورد له أزهار كبيرة في النهاية على ساق أو كرمة، وهو الأكثر شيوعا خاصة في محلات الزهور ومتوفر بألوان يمكن تخيلها باستثناء الأزرق أو الأسود.

  • وردة الشاي:

وردة الشاي (Tea rose) هي الوردة المثالية للاختيار عندما تريد أن تتوقع أزهارا رائعة ومعطرة، والتي تنمو بشكل متكرر خلال العام، فزهورها كبيرة إلى حد ما ولكن يمكن التحكم فيها من خلال قطع البراعم الجانبية، وذلك حتى تتمكن البراعم الموجودة في المركز من تلقي العناصر الغذائية والأعلاف العضوية التي تقدمها لها.

  • ورد فلوريبونداس:

باللغة الانجليزية(Floribundas)، وهي وردة أصغر تظهر عادة في مجموعات. هذه المجموعات السميكة من الأزهار الصغيرة تأتي في معظم الألوان، لكن بشكل خاص الوردي أو الأحمر. وتعتبر خيارا رائعا إذا كنت تخطط لاستخدام الورود كجزء من مشروع تنسيق الحدائق من نوع ما.

نسخة أخرى من floribunda هي grandiflora، والتي تأخذ خصائص كل من فلوريبوندا والشاي الهجين، مما يؤدي إلى نبتة ذات ساق كثيفة ومجموعات من الأزهار الكبيرة.

  • الورد القزمي:

تعتبر الورود القزمية (Miniatures) خيارا شائعا آخر خاصة إذا كنت تقوم بتصميم صندوق نافذة أو تخطط للقيام ببعض الديكورات الداخلية. لأنها أصغر حجما إلى حد ما في حجمها ككل وفي الساق والزهور، مما يجعلها مثالية لوضعها في حاويات أو مزهريات.

في الآونة الأخيرة، كان هناك مظهر لما أصبح يُسمى بالنباتات الصغيرة، وهو نوع من الورود القزمية أكبر قليلا من الورد القزمي الحقيقي، لكنها لا تزال أصغر من الشاي المزروع بالورود أو الشاي الهجين.

  • الورد المتسلق:

تحظى زهور التسلق (Climbers) بشعبية كبيرة لدى أولئك الذين يتطلعون إلى الحفاظ على المساحة أو تزيين الجدار أو شرفة المراقبة أو أي هيكل آخر. فهي قوية ومتينة ويمكن أن تنمو بشكل كبير إذا تم الاعتناء بها بشكل صحيح.

عادة ما تظهر أزهار متكررة جيدة وتأتي في مجموعة متنوعة من الأشكال، وهناك ما يقرب من ثلاثة أنواع من الورود المتسلقة، بما في ذلك المتسلقون المُزهرون الكبار التي لديها أزهار كبيرة بشكل استثنائي وسيقان كثيفة.

كما أنها تعتبر ممتازة لمناطق مثل التعريشات، والبرجولات والأعمدة بسبب سيقانها المرنة وكذلك لمجموعات كبيرة من الأزهار الصغيرة أو رياض الشاي الهجين و floribundas و grandifloras التي تشبه إلى حد كبير نظيراتها من الأنواع باستثناء أنها تتسلق.

يُعَدُّ تقدير الطريقة التي ينمو بها هذا النوع من الورد ضروريا جدا إذا كنت تخطط لاختيار هذا لحديقتك، لأنها تشبه الورود المترامية الأطراف ولديها نفس الخصائص تقريبا، بمعنى أنها تُزرع قصبا وتزهر بكثرة خلال موسم الورود وأن أشواكها متشابهة بشكل كبير.

من الضروري تقطيعها إلى أحجام حيث يمكن التحكم فيها عندما تفترض نموا راسخا وسيتطلب ذلك منشارا للأشجار بدلا من مقص التقليم التقليدي. كما أن هذا الورد المتسلق مرن للغاية ولديه مناعة تامة ضد أمراض النبات.

  • الورد الشجيري:

ورود الشجيرات (Shrubs) هي مجموعة شاملة للأنواع الهجينة أو أنواع الورد التي لا يمكن تصنيفها والتي لا تتناسب مع أي من الفئات الأخرى، وذلك لتنوعها تماما في مظهرها وحجمها وحاجتها إلى الرعاية.

هذه ليست سوى بعض أنواع الورود العامة المتاحة لتختار من بينها، لكن ضع في اعتبارك أن اختيار وردة لا يشبه الفوز في مسابقة. فلا يوجد خيار صحيح أو إجابة صحيحة، ما عليك سوى قضاء بعض الوقت، ودراسة الخيارات المتاحة أمامك واختيار الوردة المناسبة لك.
المراجع :

الحسن أومنصور
كاتب المقال : الحسن أومنصور
الحسن اومنصور 34 سنة، مغربي الجنسية ومقيم بمدينة أكادير. مهتم بمجال التدوين منذ سنة 2012. أعمل في مجال التسويق الرقمي منذ سنوات عدة، وتمكنت من اكتساب الكثير من الخبرة والتجربة والمعرفة في هذا المجال. أهتم كثيرا بالثقافة والمعرفة والإطلاع على كل ما هو جديد في عالم المال والأعمال عبر الانترنت. وأيضا أتابع وأهتم بكل ما له علاقة بمجال الربح من الانترنت بشكل عام. أبحث وأطلع باستمرار في الكثير من المجالات، وأحاول قدر المستطاع مشاركة المعلومات المفيدة عبر الانترنت مع الجمهور العربي. لا أنشر مقالا على موقع ثقافتنا العامة إلا وأكون متأكدا من صحة المعلومات، كما أضع جميع المصادر الموثوقة رهن إشارة الزائر للتمكن من العودة إليها إذا اقتضى الأمر. هدفي الأسمى من التدوين هو ايصال المعلومة الموثوقة للباحث عنها بطريقة مبسطة ومفهومة، وشعاري على موقع ثقافتنا العامة هو الجودة والإخلاص والتفاني مهما كلفني ذلك من الجهد والتعب.
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -