حقائق غريبة عن اقرب الكواكب للشمس في علم الفلك

اقرب الكواكب للشمس هو عُطارِد كما يعتبر أصغر كوكب في المجموعة الشمسية. يبلغ قُطر هذا الكوكب الصغير ما يزيد قليلا عن 3000 ميل، ويبلغ حجمه حوالي ثلث حجم الأرض وحوالي 40 ٪ فقط أكبر من قمر الأرض. فبالمقياس الذي تكون فيه الأرض بحجم كرة البيسبول، سيكون عطارد بحجم كرة الجولف تقريبا.


يمتلك عطارد مدارا ممتدا للغاية يأخذ الكوكب حوالي 28.5 مليون ميل من الشمس في أقرب نقطة له، والمعروفة باسم بيريهيليون، ويصل بُعده إلى 43 مليون ميل، والمعروف باسم أفليون.


اقرب الكواكب للشمس


اقرب الكواكب للشمس


عند الحضيض الشمسي، ستظهر الشمس أكبر بثلاث مرات تقريبا وحوالي 11 مرة أكثر سطوعا عند رؤيتها من سطح عطارد مما نراه من سطح الأرض (لكن السماء على عطارد ستكون سوداء لأن عطارد ليس به هواء).


عطارد أقرب كوكب للشمس لدرجة أنه عادة ما يحجبه، مما يجعل من الصعب دراسة عطارد من الأرض على الرغم من أن الكوكب الصغير يبعد عن الأرض بحوالي 48 إلى 50 مليون ميل فقط من الأرض.


من خلال السفر بسرعة تقارب 108000 ميل في الساعة، يُكمل عطارد مدارا واحدا حول الشمس في حوالي 88 يوما من أيام الأرض، وتُسافر الأرض حوالي 66000 ميل في الساعة، لتُكمل مدارا واحدا حول الشمس كل 365 يوما. وبالتالي يُكمل عطارد أكثر من أربعة مدارات للشمس في سنة أرضية واحدة.


على عكس هذه السنة القصيرة، فإن الأيام والليالي على عطارد طويلة جدا، حيث يدور عطارد ببطء على محوره، ويستغرق حوالي 59 يوما من أيام الأرض لإكمال دورة واحدة. ويكمل ثلاث دورات فقط على محوره على مدار مدارين حول الشمس.


ملخص عن أقرب الكواكب للشمس


كان عطارد هو اسم إله الرسول الروماني الذي حمل الرسائل وأدى المهمات للآلهة الأخرى، وكان أيضا هو الإله المسؤول عن مراقبة التجارة والمسافرين والتجار. غالبا ما ارتبط عطارد بالسلام والازدهار، وكان يعتبر أيضا إله الرياح بسبب سرعته، لأنه يدور حول الشمس أسرع من أي كوكب آخر في النظام الشمسي.


لذلك فإن الحضارات القديمة، بما في ذلك المايا والمصريون والإغريق والرومان، تصوروا هذا النجم السريع كإله رسول في دياناتهم وأساطيرهم.


درجة الحرارة على أقرب كوكب للشمس


تختلف درجات حرارة سطح عطارد بشكل كبير، من أكثر من 800 درجة فهرنهايت على الجانب المواجه للشمس إلى حوالي 300 درجة فهرنهايت على الجانب المواجه بعيدا. هذا النطاق في درجة حرارة السطح بين جانب عطارد المضاء بنور الشمس والجانب المظلم هو الأكثر تطرفا لأي كوكب في النظام الشمسي.


الزئبق يُشوي ويتجمد في نفس الوقت، نعم حرفيا وبلا تعجب. لأن المساهم الرئيسي في هذه الدورة من الحرارة والبرودة الشديدة هو حقيقة أن عطارد أصغر من أن يحتفظ بجو مهم. إذ يمتلك غلافا جويا، لكنه رقيق جدا، فقط حوالي 1 تريليون من كثافة الغلاف الجوي للأرض لدرجة أنه غير موجود عمليا.


يمنع هذا الغلاف الجوي الرقيق عطارد من الاحتفاظ بالحرارة وتدويرها حول الكوكب، لذلك عندما يدور الكوكب الصغير، يبرد الجانب الذي لم يعد يتعرض للشمس بشكل كبير بينما الجانب المواجه للشمس يتشوى.


الغلاف الجوي لاقرب الكواكب الى الشمس


يحتوي الغلاف الجوي الرقيق لعطارد على آثار لعناصر من الرياح الشمسية والغازات التي تم تحطيمها من قشرة الكوكب والصخور السطحية. كما يحتفظ الكوكب بغلافه الجوي من خلال جاذبيته، فلا يمتلك الزئبق كتلة كافية للاحتفاظ عن طريق الجاذبية بجو كبير. وتبلغ جاذبية سطح عطارد حوالي ثلث جاذبية سطح الأرض.


هذا يعني أن الشخص الذي يزن 100 رطل على الأرض لن يزن سوى 38 رطلا على عطارد. أيضا، من غير المرجح أن يحتفظ اقرب كوكب للشمس بجو سميك من كوكب أبعد مثل الأرض لأنه يتعرض باستمرار للإشعاع الشمسي.


تحرق الجسيمات المشحونة المنبعثة من الشمس الكوكب، وهذا الحطام الذُّري لا يمكنه التراكم، لكن الحرارة الشديدة جنبا إلى جنب مع الجاذبية الضعيفة لعطارد تسمح للغازات بالهروب.


يتكون الزئبق من حوالي 70٪ حديد وحوالي 30٪ مادة سيليكات، ويُعتقد أن معظم حديد عطارد يتركز في قلبه. هذا اللب هو الأكثر كثافة من بين أي من الكواكب في النظام الشمسي، حيث يمثل حوالي 75 ٪ من حجم عطارد، وهذا يعني أن قلب عطارد أكبر نسبيا من أي كوكب آخر في النظام الشمسي.


قد يكون هذا اللب مسؤولا عن تكوين مجال مغناطيسي ضعيف لعطارد، أقل من 1٪ من قوة الأرض، لكنه لا يزال قابلا للاكتشاف. كما يشير هذا المجال المغناطيسي إلى أن قلب اقرب الكواكب للشمس يحتوي على حديد منصهر وليس صلبا تماما.


يمكن للداخل المائع (مثل قلب الأرض) أن يعمل مثل الموصل المنصهر، فعندما يدور عطارد على محوره، يمكن للحديد المنصهر في اللب أن يولد المجال المغناطيسي الذي يحيط بالكوكب الصغير.


أقرب الكواكب إلى الشمس بالترتيب


تتكون الكواكب الفلكية الرئيسية من شمسنا وقمرنا وثمانية كواكب. فالشمس، التي هي حرفيا نجمة، وهي الجسم الذي يمثل قوة الجاذبية المركزية التي تربط نظامنا الشمسي بأكمله معا وهي حاكمه، وسنُبين في هذه الفقرة بالتفصيل أقرب الكواكب إلى الشمس بالترتيب.


  1. عطارد.
  2. الزهرة.
  3. الأرض.
  4. المريخ.
  5. المشتري.
  6. زحل.
  7. أورانوس.
  8. نبتون.
  9. بلوتو.


القمر هو أقرب جرم سماوي بالنسبة لنا وليس كوكبا حقا على الرغم من الإشارة إليه على أنه كوكب لسهولة الرجوع إليه على أنه كوكب جماعي. ويبدو أن الشمس والقمر لهما نفس الحجم واعتبرهما القدماء الوالدين السماويين: الأب والأم. كان الاقتران هو الزواج أو الاتحاد الذي كان يعتقد أنه ينتج ذرية: بمعنى الكواكب.


فقط خمسة كواكب كانت قيد الاستخدام القياسي من قبل القدماء حتى من خلال إدراكهم لوجود أجسام أخرى. تلك الكواكب الخمسة هي عطارد والزهرة والمريخ والمشتري وزحل. أما في التاريخ الحديث، قادنا اكتشاف أورانوس ونبتون وبلوتو إلى ما مجموعه ثمانية كواكب.


شرحنا بالتفصيل اقرب الكواكب للشمس، وأعطينا نبذة وملخصا عن مساحته وغلافه الجوي. كما وضحنا لكم أقرب الكواكب إلى الشمس بالترتيب ونتمنى أن تعُم الإستفادة بين الجميع ونكون بذلك قد تمكنا من تحقيق الهدف الحقيقي وهو ايصال المعلومة للباحث عنها. خلاصة القول أن أقرب الكواكب إلى الشمس وأصغرها هو عطارد.


المراجع :

  1. 10 Need-to-Know Things About Mercury.solarsystem.nasa.
  2. Solar system planets: Order of the 8 (or 9) planets.space.
  3. المجموعة الشمسية. موسوعة ويكيبيديا.

الحسن أومنصور
كاتب المقال : الحسن أومنصور
الحسن اومنصور 34 سنة، مغربي الجنسية ومقيم بمدينة أكادير. مهتم بمجال التدوين منذ سنة 2012. أعمل في مجال التسويق الرقمي منذ سنوات عدة، وتمكنت من اكتساب الكثير من الخبرة والتجربة والمعرفة في هذا المجال. أهتم كثيرا بالثقافة والمعرفة والإطلاع على كل ما هو جديد في عالم المال والأعمال عبر الانترنت. وأيضا أتابع وأهتم بكل ما له علاقة بمجال الربح من الانترنت بشكل عام. أبحث وأطلع باستمرار في الكثير من المجالات، وأحاول قدر المستطاع مشاركة المعلومات المفيدة عبر الانترنت مع الجمهور العربي. لا أنشر مقالا على موقع ثقافتنا العامة إلا وأكون متأكدا من صحة المعلومات، كما أضع جميع المصادر الموثوقة رهن إشارة الزائر للتمكن من العودة إليها إذا اقتضى الأمر. هدفي الأسمى من التدوين هو ايصال المعلومة الموثوقة للباحث عنها بطريقة مبسطة ومفهومة، وشعاري على موقع ثقافتنا العامة هو الجودة والإخلاص والتفاني مهما كلفني ذلك من الجهد والتعب.
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -