أنواع التجارة الإلكترونية وأسرار المهنة لمساعدتك في البدء سريعا

التجارة الالكترونية هي بيع وشراء المنتجات عبر الإنترنت (وتعني كلمة e -commerce اختصارا ل electronic-commerce). وبدأت لأول مرة في منتصف التسعينيات عندما بدأ استخدام الإنترنت على نطاق واسع لأول مرة. حيث سمح اختراع البريد الإلكتروني والمواقع الإلكترونية بأن تصبح التجارة عبر الإنترنت شائعة جدا بحلول فجر القرن الحادي والعشرين.


يُنظر إليها عموما على أنها جانب المبيعات للأعمال الإلكترونية وتتضمن تبادل المعلومات المتعلقة بجوانب التمويل والدفع للمعاملات. وفي الوقت الحاضر، يشمل هذا المفهوم كل شيء بدءا من شراء المحتوى الرقمي، مثل البرامج أو الموسيقى أو الأفلام للاستخدام الفوري، إلى طلب البضائع التقليدية التي سيتم شحنها بعد ذلك، وأنواع مختلفة من الخدمات.


أنواع التجارة الإلكترونية


مفهوم التجارة الإلكترونية


إن مفهوم التجارة الالكترونية الاساسي يكمن في التعريف المفصل والبسيط لها، وتعني أن التجارة هي البيع والشراء، والالكترونية هي المكان والسوق الذي تحدث فيه هذه التجارة.


بمعنى أدق، البيع والشراء إلكترونيا، عبر الأنترنت، عن طريق الحواسيب والهواتف الذكية وجميع الأجهزة التي تُمكنك من تصفح الأنترنت. وهناك شيء واحد يجب أخذه في الاعتبار، وهو أن التجارة الاكترونية لا تتعلق فقط بالتكنولوجيا، بل تتعلق بعملك أيضا.


بعيدا عن التعقيدات، يمكن لتاجر معين إنشاء موقع الكتروني أو متجر على الأنترنت ويقوم بوضع صور منتجاته التي يريد أن يبيعها. الطرف الثاني من هذه المعاملة التجارية هو المشتري أو المستهلك، والذي من طبيعة الحال يكون متصفحا للأنترنت ليصادف صورة منتج أعجبه وأراد شرائه.


يضغط على صورة المنتج، وينتقل الى الموقع الالكتروني للتاجر ليكمل عملية الشراء بإدخال معلوماته الشخصية والمالية لتسهيل شحن المنتج اليه. بعد إتمام العملية يتواصل المشتري مع البائع لتوثيق المعاملة والحصول على المعلومات الكافية على المنتج والبائع وخلق جو من الثقة بينهما.


وبكل بساطة هذا هو مفهوم التجارة الإلكترونية العام، والذي لا يشمل فقط بيع وشراء منتجات تقليدية أو رقمية، بل يمتد الى البيع والشراء في المعلومات وتقديم الخدمات وما الى ذلك الكثير. بصراحة، إنها واحدة من أسرع الصناعات نموا في عالم الأعمال الحديث اليوم.


أنواع التجارة الإلكترونية


لهذا الجانب من التجارة مفهوم واحد، والذي يعني بالدرجة الأولى عمليات البيع والشراء التي تحدث على الأنترنت، لكن رغم هذا فهي تنقسم الى عدة أنواع وفروع يمكن لأي شخص أن يتبع ما يتماشى مع السوق الالكتروني، ومع نوع المنتج الذي يبيعه أيضا. فما هي أنواع التجارة الإلكترونية؟


هناك عدة أنواع أساسية تابعة لنموذج تجارة الكترونية :


  • Business to Consumer (B2C)

كما يوحي الاسم فهو النموذج الذي يشمل الشركات والمستهلكين، وهذا هو أكثر قطاعات التجارة الالكترونية شيوعا، ففي هذا النموذج، تبيع الشركات عبر الإنترنت للمستهلكين الأفراد.

عندما بدأت B2C، كان لديها حصة صغيرة في السوق ولكن بعد عام 1995 كان نموها كبيرا، والمفهوم الأساسي وراء هذا النوع هو أن تجار التجزئة والمسوقين عبر الإنترنت يمكنهم بيع منتجاتهم للمستهلك عبر الإنترنت باستخدام بيانات واضحة تماما والتي يتم توفيرها عبر أدوات التسويق المختلفة على الويب.


على سبيل المثال تتبع إحدى الصيدليات على الإنترنت التي تقدم استشارة طبية مجانية وتبيع الأدوية للمرضى نموذج B2C، ويدخل هذا في نطاق الدروب شيبنج أيضا.


أصبحت مواقع الويب مثل Amazon و Ebay مشهورة وشائعة باستخدام التجارة الالكترونية للمستهلكين B2C، حيث أتاحت هذه الخدمة للشركات فرصة تسويق سلعها على نطاق عالمي وإفادة المستهلكين من خلال منحهم خيارات وخصومات واسعة للاختيار من بينها.


  • Business to Business (B2B)

إنه أكبر مشروع تجاره الكترونيه مربح جدا، وينطوي على أعمال تصل قيمتها إلى تريليونات الدولارات. في هذا النموذج، يكون المشترون والبائعون كيانات تجارية ولا يشتملون على مستهلك فردي، إنه مثل الشركة المصنعة لتوريد البضائع إلى تاجر التجزئة أو تاجر الجملة.

على سبيل المثال تبيع Dell أجهزة الكمبيوتر والملحقات الأخرى ذات الصلة عبر الإنترنت ولكنها لا تصنع كل هذه المنتجات. لذلك، من أجل بيع هذه المنتجات، تقوم أولا بشرائها من شركات مختلفة، أي الشركات المصنعة لتلك المنتجات.


  • المستهلك إلى المستهلك (C2C)

يسهل المعاملات عبر الإنترنت للسلع أو الخدمات بين شخصين. فالمزادات عبر الإنترنت هي أفضل مثال على التجارة الاكترونية بين المستهلك والمستهلك، حيث يتضمن هذا النموذج تقديم عطاءات لسلع أو خدمات للمستهلك من قبل مستهلكين آخرين.

يتقاضى الطرف الثالث الذي يسهل المعاملة رسوما رمزية مقابل خدمة ربط المزايدين والبائع، ولا تعتمد الرسوم على السلع والخدمات التي يتم شراؤها أو بيعها وليست مسؤولة عن ضمان الجودة وعوامل أخرى من هذا القبيل.


  • المستهلك إلى الشركة أو (C2B)

هو عكس نموذج الأعمال إلى المستهلك. في هذا النموذج، يبيع المستهلك السلع أو الخدمات للشركات التي تدفع ثمنها، وخير مثال على ذلك خدمة التسويق بالعمولة، الإجابة على الاستطلاع عبر الإنترنت، تطوير المحتوى المجاني، إلخ.

  • نظير إلى نظير (P2P)

على الرغم من أنه نموذج للتجارة الإلكترونية إلا أنه أكثر من ذلك، إنها تقنية في حد ذاتها تساعد الأشخاص على مشاركة ملفات الكمبيوتر وموارد الحاسوب مباشرة دون الحاجة إلى المرور عبر خادم ويب مركزي. ولاستخدام هذا، يحتاج كلا الجانبين إلى تثبيت البرنامج المطلوب حتى يتمكنوا من التواصل على النظام الأساسي المشترك.

يتمتع هذا النوع بتوليد إيرادات منخفض جدا حيث أنه منذ البداية كان يميل إلى الاستخدام المجاني بسبب تورطه في بعض الأحيان في قوانين الإنترنت.


  • m-Commerce

يشير إلى استخدام الأجهزة المحمولة لإجراء المعاملات، ويمكن لحاملي الأجهزة المحمولة الاتصال ببعضهم البعض وإجراء الأعمال. حتى شركات تصميم وتطوير الويب تعمل على تحسين مواقع الويب ليتم عرضها بشكل صحيح على الأجهزة المحمولة.


  • Business-to-Employee أو (B2E)

هو المكان الذي تقدم فيه الشركات منتجات أو خدمات لموظفيها في بيئة إنترانت، ومن الأمثلة على ذلك سياسات وعروض ومكافآت التأمين عبر الإنترنت للموظفين، وما إلى ذلك.

هناك أنواع أخرى من نماذج أعمال التجارة الإلكترونية مثل Government to Business (G2B) و Government to Citizen (G2C)، ولكنها في جوهرها تشبه الأنواع المذكورة أعلاه.


علاوة على ذلك، ليس من الضروري أن يتم اتباع هذه النماذج بشكل مخصص في جميع أنواع الأعمال التجارية عبر الإنترنت، وقد يكون الأمر كذلك أن شركة ما تستخدم جميع النماذج أو واحدة منها فقط أو بعضها حسب احتياجاتها.


من الفوائد للتجارة الإلكترونية


يتطلع كل رجل أعمال إلى امتلاك متجر على الإنترنت حيث يمكنه بيع مجموعة منتجاته وخدماته من خلال توسيع متطلبات صناعة التجارة الالكترونية. ويمكن للمرء الحصول على الكثير من الامتيازات من خلالها، إذ توفر مجموعة شاملة من الفوائد للتجاروالمستهلكين والشركات.


  1. يمكن للأشخاص الوصول إلى الأعمال بغض النظر عن الوقت من اليوم أو الموقع طالما لديهم اتصال بالإنترنت.
  2. توفر الوصول لمنتج عالمي عبر متاجر كبرى مثل أمازون وإيباي.
  3. يمكن إجراء المعاملات بشكل فوري وآمن بغض النظر عن المسافة بين الطرفين.
  4. توفر تخفيضات هائلة في التكاليف، فمثلا تكلفة إنشاء موقع للتجارة الإلكترونية أرخص بكثير من إنشاء عمل عادي وكل ما يتماشى مع ذلك.

من الفوائد للتجارة الإلكترونية :


  • استغلال الأعمال الجديدة

بشكل عام، تعمل على توليد واستغلال فرص عمل جديدة واستخدام عبارات شائعة: "توليد قيمة تجارية" أو "انجز المزيد بموارد أقل".

  • تمكين العملاء

تمكّن العميل من أن يكون له رأي متزايد في المنتجات التي يتم تصنيعها، وكيفية تصنيع المنتجات، وكيفية تقديم الخدمات كالانتقال من عملية تنفيذ الطلبات البطيئة مع القليل من الفهم لما يحدث داخل الشركة، إلى أسرع وأكثرعملية مفتوحة مع العملاء الذين لديهم سيطرة أكبر.

  • تحسين المعاملات التجارية

تسعى إلى تحسين تنفيذ المعاملات التجارية عبر الشبكات المختلفة.

  • الأداء الفعال

يؤدي إلى أداء أكثر فعالية، أي جودة أفضل ورضا أكبر للعملاء واتخاذ قرارات مؤسسية أفضل.

  • زيادة الكفاءة الاقتصادية

قد نحقق قدرا أكبر من الكفاءة الاقتصادية (تكلفة أقل) وتبادلا أسرع (تفاعل عالي السرعة أو متسارع أو في الوقت الفعلي) بمساعدة التجارة الالكترونية.

  • تنفيذ المعلومات

إنها تمكن من تنفيذ المعاملات المحملة بالمعلومات بين طرفين أو أكثر باستخدام شبكات متصلة، ويمكن أن تكون هذه الشبكات مزيجا من "نظام الهاتف القديم العادي" (POTS) وتلفزيون الكابل والخطوط المؤجرة واللاسلكية.

تخلق المعاملات القائمة على المعلومات طرقا جديدة لممارسة الأعمال التجارية وحتى أنواعا جديدة من الأعمال.


  • دمج المعاملات

تتضمن أيضا إدارة المعاملات، والتي تُنظم المعاملات وتوجهها وتعالجها وتتبعها، ويشمل هذا أيضا المستهلكين الذين يقومون بالدفع الإلكتروني وتحويل الأموال.

  • زيادة الإيرادات

تستخدم الشركة التكنولوجيا إما لخفض تكاليف التشغيل أو زيادة الإيرادات، وتتمتع بإمكانية زيادة الإيرادات من خلال إنشاء أسواق جديدة للمنتجات القديمة، وإنشاء منتجات جديدة قائمة على المعلومات، وإنشاء قنوات جديدة لتقديم الخدمات لتقديم خدمة أفضل للعملاء والتفاعل معهم.

يمكن أيضا أن يُمكِّن جانب إدارة المعاملات في التجارة الالكترونية الشركات من تقليل تكاليف التشغيل ،من خلال تمكين تنسيق أفضل في عمليات المبيعات والإنتاج والتوزيع وتوحيد العمليات وتقليل النفقات العامة.


  • الحد من الاحتكاك

تهدف الأبحاث والتطبيقات المرتبطة بها إلى تقليل "الاحتكاك" في احتكاكات المعاملات عبر الإنترنت التي غالبا ما توصف في علم الاقتصاد على أنها تكلفة المعاملات. ويمكن أن تنشأ من هياكل السوق غير الفعالة والتركيبات غير الفعالة للأنشطة التكنولوجية المطلوبة لإجراء معاملة.

في نهاية المطاف، سيؤدي الحد من الاحتكاك في التجارة عبر الإنترنت إلى تسهيل المعاملات بين المشترين والوسطاء والبائعين.


  • نموذج تسهيل الشبكة

تؤثر أيضا على تفاعلات الأعمال التجارية، لإنها تسهل شكل الشبكة للمؤسسة حيث تعتمد الشركات الصغيرة المرنة على شركاء آخرين وشركات لتوريد المكونات وتوزيع المنتجات لتلبية طلب العملاء المتغير بشكل أكثر فعالية.

ومن ثم، فإن حل إدارة العلاقات من البداية إلى النهاية هو هدف مرغوب فيه مطلوب لإدارة سلسلة الشبكات التي تربط العملاء والعاملين والموردين والموزعين، وحتى المنافسين. تفترض إدارة "المعاملات عبر الإنترنت" في سلسلة التوريد دورا مركزيا.


  • تسهيل النموذج التنظيمي

إنها تسهل نموذجا تنظيميا يختلف اختلافا جوهريا عن الماضي، لإنها منظمة رقابة على المنظمة القائمة على المعلومات. وتتضمن الأشكال الناشئة للهيكل التنظيمي التقني تغييرات في المسؤوليات الإدارية وتدفقات الاتصالات والمعلومات وهياكل مجموعات العمل.


موقع التجارة الالكترونية


مواقع التجارة الإلكترونية تعني ببساطة التسوق عبر الإنترنت، ويعود تاريخ هذه العملية إلى حوالي عقدين من الزمان في عام 1991 عندما سُمح بالاستخدام التجاري على الإنترنت. في البداية، تم استخدام المصطلح فقط لتنفيذ التعاملات التجارية الإلكترونية عبر EFT & EDI.


في وقت لاحق تم تغيير العملة بالمعنى المستخدم حاليا، أي مواقع التجارة الإلكترونية أو مواقع الويب التي تتعامل مع المنتجات أو الخدمات المباعة بالتجزئة.


كان الإنترنت أيضا جديدا في ذلك الوقت الذي ألحق فيه انهيار الدوت كوم أضرارا كبيرة في السوق الدولية. ولكن إحدى شركات البيع بالتجزئة "Brick & Mortar" وقفت بشكل لا يقاوم واستفادت من مزايا حيل التجارة الإلكترونية.


وبمجرد إنشاء المفهوم، بدأت أنواع التجارة الإلكترونية، مثل نموذج Business-to-Business أو نموذج Business-to-Consumer والنماذج الأخرى في الظهور.


في عالم اليوم، مع النجاح الهائل الذي حققته Amazon و Flipkart و Ebay، بدأت مواقع التجارة الإلكترونية في الظهور كالمجانين.


إن أهمية بيع المنتجات والخدمات وملائمتها من خلال نقرة واحدة فقط قد اقتربت بشكل إيجابي من العديد من رجال الأعمال، ونتيجة لذلك فإن الآلاف من المواقع تنتشر كل يوم تقريبا.


منصة التجارة الإلكترونية


إن التعاقد مع شركة تطوير موقع التجارة الالكترونية ذات الخبرة يوفر لك فوائد من جميع الجوانب، لكن هل تعلم أن هناك العديد من المنصات عبر الإنترنت التي توفر لك فوائد تخصيص موقعك التجاري.


تقدم Shopify برامج عبر الإنترنت للمتاجر ومبيعات التجزئة. ويمكنك بسهولة أيضا إضافة وظائف تجارتك في Wix.com، وهو نظام أساسي لتطوير الويب قائم على السحابة يسمح لعملائه بإنشاء مواقع ويب HTML5 ومواقع للهاتف المحمول باستخدام أدوات السحب والإفلات عبر الإنترنت. وتقوم BigCommerce أيضا بإنشاء برامج تجاره الكترونيه من أجل تعزيز عملك.


هناك بعض المنصات التقنية أيضا :


  • WooCommerce هي الأفضل منهم، وهي في الأساس مكون إضافي للتجارة الإلكترونية لـ WordPress.
  • الماجنتو واحد منهم. منصة مفتوحة المصدر هذه مكتوبة بلغة PHP.


لذا، إذا كنت تبحث عن إنشاء موقع للتجارة الإلكترونية خاص بك، اطرح بعض الأسئلة، وحدد المنتجات أو الخدمة التي تريد بيعها، ومجموعة العملاء التي ترغب في استهدافها وقم بإجراء مسح شامل للسوق ثم جرب النصائح الواردة أعلاه.


وإن كنت من المبتدئين في هذا المجال، ويراودك السؤال الشهير كيف ابدا في التجارة الالكترونية، فقد أعددنا لك خصيصا موضوع عن كيفية إنشاء موقع الكتروني تجاري. ويتضمن موقع ثقافتنا العامة مقالات عن تعلم التجارة الالكترونية من الصفر.


المراجع :

  1. The Types Of E Commerce-ezinearticles.
  2. Importance of Branding for E-Commerce Businesses-ezinearticles.
  3. Types of Ecommerce Business Models_Traditional and Innovate New Ones to Consider_bigcommerce.
  4. Types of e-commerce_wikipedia.
الحسن أومنصور
كاتب المقال : الحسن أومنصور
الحسن اومنصور 34 سنة، مغربي الجنسية ومقيم بمدينة أكادير. مهتم بمجال التدوين منذ سنة 2012. أعمل في مجال التسويق الرقمي منذ سنوات عدة، وتمكنت من اكتساب الكثير من الخبرة والتجربة والمعرفة في هذا المجال. أهتم كثيرا بالثقافة والمعرفة والإطلاع على كل ما هو جديد في عالم المال والأعمال عبر الانترنت. وأيضا أتابع وأهتم بكل ما له علاقة بمجال الربح من الانترنت بشكل عام. أبحث وأطلع باستمرار في الكثير من المجالات، وأحاول قدر المستطاع مشاركة المعلومات المفيدة عبر الانترنت مع الجمهور العربي. لا أنشر مقالا على موقع ثقافتنا العامة إلا وأكون متأكدا من صحة المعلومات، كما أضع جميع المصادر الموثوقة رهن إشارة الزائر للتمكن من العودة إليها إذا اقتضى الأمر. هدفي الأسمى من التدوين هو ايصال المعلومة الموثوقة للباحث عنها بطريقة مبسطة ومفهومة، وشعاري على موقع ثقافتنا العامة هو الجودة والإخلاص والتفاني مهما كلفني ذلك من الجهد والتعب.
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -