أقسام الوصول السريع ( مربع البحث )

حقيقة الفنان يوهانس فيرمر التي جعلت جوجل تحتفل به

يعتبر يوهانس فيرمر من أشهر الرسامين الذين مروا عبر التاريخ، وهو هولندي الأصل من مدينة دلفت. هذا الرسام الذي ترك للتاريخ كنوزا فنية وتراثية ولد بتاريخ 31 اكتوبر سنة 1932، واشتهر بِفَنِّه الأصيل في لوحات تُجسد مجموعة من المشاهد التراثية الجميلة تجمع بين النقاء والهدوء لتعطيك إحساسا عميقا بالفن الحقيقي.


الرسام الهولندي Johannes Vermeer تمكن من خلال لوحاته الفنية أن يحفر اسمه في كتب التاريخ، ويجعله من أشهر الأسماء المتعلقة بالفن التشكيلي مما جعل فنه الراقي يتصدر واجهة أكبر وأعظم المتاحف العالمية. ويأخذنا هذا المقال في جولة عبر الزمن الى أواخر القرن السادس عشر لنتعرف على هذا الفنان، وما الذي جعل شركة جوجل تحتفل به هذه الأيام؟


يوهانس فيرمر Johannes Vermeer


نشأة الرسام الهولندي يوهانس فيرمر


كانت مدينة دلفر الهولندية مزدهرة في أواخر القرن 16، بسبب التحول الاقتصادي الذي تمر منه الدولة الهولندية آنذاك، وهذا أثَّر ايجابا على حياة الأسرة فيلمر وبالخصوص على نشأة الفنان Johannes Vermeer. تمكن والده من شراء بيت كبير يحتوي على نزل، حيث كان يعمل في الخياطة وتزيين الأقمشة.


ترعرع الفنان التشكيلي في حضن مدينة دلفر التي تحمل تاريخا بطوليا في الدفاع عن أمجاد هولندا في القرون الوسطى. وهذا يظهر من خلال الأسوار الكبيرة والمآثر التاريخية والمنظر الجميل الذي يعطي إطلالة على الفن العمراني في أواخر القرن السادس عشر.


كل هذا وأكثر، كان سببا في ميول يوهانس فيلمر الى الفن التشكيلي، بحيث كانت جميع لوحاته الإبداعية الأخيرة تجسد الجمال الحقيقي لمدينة دلفر، وتعطيك انطباعا قويا لمدى تأثر الرسام Johannes Vermeer بتاريخها وجماليتها.


تزوج من السيدة كاثرينا بولنز سنة 1653، والتي كانت تنتمي لعائلة من أصول كاثوليكية مما أثر عليه للتحول من الإيمان البروتستانتي الى الكاثوليكية. وعاشا معا في بيت أمها السيدة ماريا تينز التي كانت قريبة جدا من الفنان والرسام أوتريخت أبراهام بلوميرت، حيث وجد جوهانس ملاذه في الفن التشكيلي.


توفي االرسام جوهانس فيرمر في يوم 16 دجنبر 1675، وترك مجموعة كبيرة من اللوحات الفنية التشكيلية، لكن للأسف لم يبقى منها إلا 36 لوحة إبداعية ما زالت تُعرض في أرقى المتاحف في العالم.


كيف تأثر جوهانس بٍأشهر لوحات رامبرانت


خلال مروره على الكثير من الأماكن في هولندا صادف الرسام يوهانس فيرمر مجموعة من الفنانين الكبار آنذاك الذين انغمسوا كثيرا في التقاليد التعبيرية الجريئة لكارافاجيو، ومن بينهم الرسام جيريت فان هونثورست Gerrit van Honthorst، والرسام رامبرانت فان راين.


هذا اللقاء بين التلميذ يوهانس وهؤلاء الرسامين أعطاه دفعة قوية في إثبات الروح الفنية التي تجري في عروقه، لكن ما جعل الرسام الهولندي يبدع بشكل غير معتاد هو تأثره بأشهر لوحات رامبرانت، حيث عززت آثاره القوية من التشياروسكورو الكثافة النفسية للوحاته.


كانت المبادئ المختلفة التي يصادفها جوهانس في مسيرته الفنية، تلعب دورا مهما في العمل التشكيلي الذي يقوم به، وتظهر تأثيراث رامبرانت وأوتريخت في مجموعة اللوحات الفنية التالية :


  • لوحة ديانا وحورياتها سنة 1653–1654.
  • اللوحة الفنية "المسيح في بيت مريم ومرثا" سنة 1654–1656.
  • تم استخدام الأحمر والأصفر الغامق ممزوجة بتأثيراث شياروسكورو في مجموعة من اللوحات المختلفة، وهذا أسلوب مشابه تماما لأشهر لوحات رامبرانت.
  • الشكل الخافت الإضاءة على يسار التكوين هو صورة ذاتية يفترض فيها فيرمير مظهر الابن الضال، وهو الدور الذي لعبه رامبرانت أيضا في أحد إبداعاته.


خاتمة حياة الرسام Johannes Vermeer


عندما وصل إلى ذروة قدراته، اشتهر فيرمير داخل مدينته الأصلية دلفت وعُيِّن رئيسا لنقابة الرسامين في عام 1662. وعلى الرغم من عدم وجود عمولات معروفة لرسومات فيرمير، يبدو أنه خلال هذه الفترات وفترات أخرى كان باع عمله في المقام الأول لمجموعة صغيرة من الرعاة في دلفت.


على سبيل المثال، بعد أكثر من عقدين من وفاة فيرمير، تم بيع ما لا يقل عن 21 من لوحاته من ملكية جاكوب ديسيوس، أحد جامعي ديلفت.


خلال ذروة حياته المهنية، في اللوحات التي تصور النساء يقرأن أو يكتبن الحروف، أو يعزفن على الآلات الموسيقية، أو يزينن أنفسهن بالمجوهرات، سعى فيرمير إلى طرق للتعبير عن الشعور بالانسجام الداخلي في الحياة اليومية، في المقام الأول في حدود غرفة خاصة.


في لوحات مثل Young Woman with a Water Pitcher (c. 1662)  Woman with a Pearl necklace (c. 1662/65)، و Woman in Blue Reading a Letter (c. 1663)، استخدم قوانين المنظور و وضع الأشياء الفردية، مثل الكراسي والطاولات والجدران والخرائط وإطارات النوافذ.


كل ذلك لخلق إحساس بالترتيب الأساسي للطبيعة، ولا يتم وضع كائنات فيرمير المختارة بعناية بشكل عشوائي، فمواقعها ونسبها وألوانها وملمسها تعمل بالتنسيق مع شخصياته. حيث يلعب الضوء المشع عبر هذه الصور مما يزيد من ربط العناصر معا.

المراجع :

  1. يوهانس فيرمير موسوعة ويكيبيديا.
  2. Johannes Vermeer-britannica.

تعليقات
`+randHTML}



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-