التوحد أعراضه وأسبابه وطرق العلاج المتبعة من أخصائيي الاطفال

 يعد التوحد كما يعلم الجميع اضطرابا نمائيا عند الاطفال، حيث يولد الطفل بشكل طبيعي، ثم يبدأ في فقدان ما تعلمه من الكلام والاساسيات التربوية خلال السنة والنصف الاولى من عمره بشكل تدريجي، حتى يصبح لا لغة له ولا أفكار.

مرض التوحد

وأيضا فإن الطفل الذي يعاني من مرض التوحد، يكون من الصعوبة عليه بمكان تكوين علاقات إجتماعية مع الآخرين، علاوة على فرض الحركة الزائد واضطراب الإنتباه، إذ لا يوجد الإنتباه مطلقا لدى الطفل المصاب.

الطفل المتوحد يعاني أيضا من مشاكل في التواصل (eye to eye)، يعني النظر للمتكلم، ويعاني من مشاكل العزلة بحيث أنه لا يستطيع أن يشارك في اللعب الهادف مع الاطفال. ويقوم بحركات رتيبة مثل هز اليدين وهز الرأس والرجلين أو حركة الرمش وحركات رتيبة أخرى ومكررة.

ما هو التوحد

الطفل المصاب بالتوحد يبدو لك أنه لا يسمع، ولا ينتبه لأي شيء مهما كان، فلو ناديته لا ينتبه اليك ولا يعيرك أي اهتمام، ولو صفقت وراءه فكذلك لا جدوى، فتحس أنه فقد السمع لكنه يسمعك ويحس بك وفاقد النتباه اليك.

في الحقيقة إن التوحد عبارة عن انفصام الطفولة وفقدان الشخصية، وهذا من أكبر أعراض هذا المرض الخبيث الذي يصيب أطفالنا.

اسباب التوحد

وقد ذكر الأطباء وأخصائيو الاطفال، بأن الاسلوب التأهيلي أو ما يسمى ببرنامج تعديل السلوك هو الحل الأنجح في تعديل سلوكيات الطفل المصاب بالتوحد، فالنطق واللغة عبارة عن سلوك مكتسب عند الاطفال يمكن تعديله من خلال هذا الأسلوب.

ويعتبر الأهل أو أولياء الامور هم الذين يعانون من مشاكل كبيرة حين يصاب أطفالهم بالتوحد، بحيث يكونون تائهين بين الأخصائيين والأطباء، وقد يسافرون بعيدا عن بيئتهم بحثا عن العلاج، أو حتى يمكنهم التوجه الى الأساليب الشعبية والتقليدية، والى الشيوخ والأضرحة بحثا عن علاج سحري لأطفالهم.

كل هذه متاهات يقع فيها ذوي الطفل المصاب بالتوحد حتى لو كانوا يحملون أعلى الدرجات العلمية، وهؤلاء في الحقيقة من يحتاجون الى النصح والإرشاد، فلا بد من اختصار الوقت والتوجه الى التأهيل السلوكي والنطقي بشكل فردي عند هؤلاء الاطفال.

أعراض التوحد

نتكلم هنا عن تأهيل الاشخاص الذين يعانون من اضطراب التوحد تواصليا، وليس نطقيا لأن هناك فئتين من الاطفال يعانون من التوحد فيما يخص الجانب التواصلي، هؤلاء الصغار منهم من يولد ناطقا ومنهم من يولد غير ناطق، فالطفل الناطق يتكلم بجمل بسيطة وكلمات عادية، ويقوم باعادة الكلام الذي يسمعه من الجانب الآخر أو من المتحدث اليه.

اما للطفل الغير ناطق فيقول الكثير من الأخصائيين أنه يمكن ان يصبح ناطقا وبدرجة كبيرة جدا من خلال بعض أساليب تعديل النطق، وادماج الطفل في المجتمع المحلي، وتبقى هذه مجرد رؤى غير واقعية يطمئن بها الأخصائيون ذوي الاطفال المصابين بالتوحد.

الجدير بالذكر أن هناك تباين في الاضطرابات النمائية، فمثلا هناك البعض يعانون من مشاكل متعلقة بصندروم أو متلازمة اسبرجر asperger، لديهم فرط الحركة وضعف الانتباه. الا انهم يملكون لغة جيدة تمكنهم من بناء علاقات اجتماعية، والوصول الى اعلى المراتب الجامعية باعتبار ان مستوى عقليتهم في حدود المستوى الطبيعي.

في حين ان 85% من المصابين بالتوحد يعانون أيضا من انخفاض قدراتهم العقلية، او ما يسمى بالتأخر الذهني والعقلي، ومنهم من يعاني من هذا التأخر بمستويات متوسطة الى شديدة. وحتى لو أصبحوا ناطقين يستحيل عليهم أن يتحدوا المسائل الحسابية والأمور الرياضية المتعلقة بالحفظ والفهم العميق.

لهذا تجدر الاشارة الى العزل بين التوحد ومتلازمة اسبرجر asperger، لمعرفة الطريق الذي سنسلكه في رحلة معالجة الطفل المصاب.

علاج التوحد

وفيما يخص الجانب التواصلي والنطقي كما ذكرنا، فإن الاطفال الذين لا ينطقون يتم تعليمهم أساليب أخرى في التواصل، تعتمد على أسلوب التواصل البصري بدقة وتعابير الوجه ولغة الجسد. وكذلك اللغة الاشهارية وأي لغة أخرى بديلة عن اللفظ، لأنهم لا يستطيعون اللفظ ولا التكلم.ولكن يشترط أن يكون الطفل لديه قدرة عقلية تمكنه من التعلم بهذه الأساليب.

 وأما الاطفال الذين يعانون من التوحد وهم ينطقون، فلا بد من تنمية المهارات النطقية لديهم، وزيادة المحصول من المفردات. ثم بناء الجمل القصيرة والطويلة ثم الطويلة جدا، حتى يكتسب الطفل كيفية بناء الجمل والتواصل الهادف بها.

فلا يهم هنا أن يكون الطفل ناطقا ببّغاويا، بقدر ما يهم أن تكون الجملة ذات هدف ومعنى، سواء على الصعيد التعبيري أو على الصعيد الاستخباري للغة، تمكّن الطفل من التخلص من التوحد.

الحسن أومنصور
كاتب المقال : الحسن أومنصور
الحسن اومنصور 34 سنة، مغربي الجنسية ومقيم بمدينة أكادير. مهتم بمجال التدوين منذ سنة 2012. أعمل في مجال التسويق الرقمي منذ سنوات عدة، وتمكنت من اكتساب الكثير من الخبرة والتجربة والمعرفة في هذا المجال. أهتم كثيرا بالثقافة والمعرفة والإطلاع على كل ما هو جديد في عالم المال والأعمال عبر الانترنت. وأيضا أتابع وأهتم بكل ما له علاقة بمجال الربح من الانترنت بشكل عام. أبحث وأطلع باستمرار في الكثير من المجالات، وأحاول قدر المستطاع مشاركة المعلومات المفيدة عبر الانترنت مع الجمهور العربي. لا أنشر مقالا على موقع ثقافتنا العامة إلا وأكون متأكدا من صحة المعلومات، كما أضع جميع المصادر الموثوقة رهن إشارة الزائر للتمكن من العودة إليها إذا اقتضى الأمر. هدفي الأسمى من التدوين هو ايصال المعلومة الموثوقة للباحث عنها بطريقة مبسطة ومفهومة، وشعاري على موقع ثقافتنا العامة هو الجودة والإخلاص والتفاني مهما كلفني ذلك من الجهد والتعب.
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -