السياحة وتصنيف الدول الأكثر جذبا للسياح في العالم

ان كنت تبحث عن السياحة وخصائصها ومفهومها وأهميتها, فأنت في المكان المناسب, حيث سنفصل لك في هذا المقال كلمة السياحة ومعناها وجميع الامور المتعلقة بها, وايضا سنأخذك في جولة لاستكشاف الدول التي تتربع على عرش السياحة في العالم.

السياحة في العالم

والهدف هو تكوين فكرة عن السياحة, ومدى أهميتها للبلدان والافراد على حد سواء, ومحاولة ارساء ثقافة السفر والاستكشاف, وزيارة المعالم التاريخية والتقافية, التي تتواجد بمنطقتك او بلدك, وتجدر الاشارة الى ان اكثر الاماكن زيارة في العالم حسب الاحصائيات العالمية, هي تلك التي تتواجد بها عجائب الدنيا السبع.

ماهي السياحة

ان المفهوم الحقيقي لكلمة السياحة هو السفر مسافة 80 كيلومتر خارج بيتك او محل اقامتك, وذلك بغرض الترفيه والاستجمام او الاستكشاف, او التطبيب والعلاج, او قضاء العطلة وممارسة نشاط من انشطتك الموسمية.

وتنقسم السياحة الى صنفين او نوعين رئيسيين, يوضحان اهميتها وكونها الركيزة الكبرى التي تضعها جميع الامم في اولوياتها, حيث تسعى كل المجتمعات الى زيادة نسبة عدد السياح في بلدهم لاغراض اجتماعية, واقتصادية, وثقافية, وغير ذلك من الاسباب الكثيرة.

تعبير عن السياحة

عندما نتحدث عن السياحة فاننا نعني بها كل نشاط فردي او جماعي, والذي يقوم به كل شخص مسافر خارج نطاق الثمانين كيلومتر من مقر اقامته, لغرض معين يهمه, كقضاء العطل والترفيه, واستغلال اوقات الفراغ في اكتشاف معالم ثقافية.

 او للتسوق وقضاء الاعمال التجارية والاستثمارات المالية, وكذلك نعني بالسياح الاشخاص الذين يسافرون للعلاج والتطبيب, وغير ذلك الكثير من الامور التي تحتم على الانسان ان يسافر خارج نطاق سكنه الاصلي.

 وقد عرفت منظمة العمل الدولية مفهوم السياحة, على ان السياحة هي جميع الانشطة التي يقوم بها الافراد المسافرون والمقيمون خارج بيئتهم الاصلية, وذلك لمدة لا تزيد عن عام على التوالي.

خصائص البلدان السياحية

تعتبر السياحة ظاهرة تغيير المكان, او عملية السفر التي يقوم بها كل الافراد من دول متعددة ومختلفة, حيث تكون اما سياحة داخلية او سياحة خارجية.

من خصائص البلدان السياحية, اختلاف الوقت الزمني الفعلي, والذي يتحكم في السائح, حيث يختلف من بلد الى اخر, وكذا قدرة الدول على الاحتفاظ بالسياح لمدة طويلة, ومدى استطاعتها جذب السياح وتوفير الامور التي ستجعلهم يبقون لديها لفترة اطول.

اعتبار السائح صفقة تجارية للبلدان, بحيث يكون مستهلكا حقيقيا للمنتجات, التي تعتبر من مداخيل الدولة, وكذا باعتباره جالبا للعملة الصعبة, ويساهم في التنمية الاقتصادية للبلد.

ومن أهم خصائص السياحة ايضا, انها تعتبر العنصر المساهم بشدة في تقوية العلاقات, واكتساب الثقافات المختلفة, وتقوية اواصر المحبة والصداقة على حد سواء, واكتساب التفاهم بين شعوب العالم.

انواع السياحه

تنقسم السياحة الى نوعين يمثلان المفهوم الحقيقي لهذه الكلمة, ويصفان بدقة تفاصيل المسافر وهدفه من هذا السفر, وكذا اهتماماته الثقافية والاجتماعية.

1-السياحة الداخلية :

الرحلة السياحية التي يقوم بها الاشخاص في بلد اقامتهم, او بيئتهم الحقيقية, بغرض اكتشاف المعالم الاثرية والثقافات المتباينة لبلدهم الام هي التي نعني بها السياحة الداخلية

وتساعد السياحة الداخلية في تطوير الذات بالنسبة للسائح, وتكوين فكرة اجتماعية وثقافية عن محيطه الاجتماعي, وكذا تطوير مهاراته وقدراته الذهنية, وزيارة اماكن سياحية متعددة, واعطائه فسحة ومتنفسا من الضغط اليومي من العمل, وايضا اراحته نفسيا وذلك بتغيير البيئة والجو الذي يعيش به,

وتنعش السياحة الداخلية الاقتصاد الوطني بشكل لابأس به, اذ تساهم في اعطاء دفعة لعجلة التنمية, بحيث يعتبر السائح مستهلكا للمنتجات المحلية بالمنطقة التي يتواجد بها, كالفنادق والمطاعم ووسائل النقل, وكذا المنتجعات ووسائل الترفيه الخاصة بالاطفال, وتشهير اماكن سياحية في بلده, وغير ذلك من الامور التي تساهم في الدخل الاقتصادي.

وقد صنفت منظمة السياحة العالمية, السياحة الداخلية في المركز الاول عن السياحة الخارجية, لانها تساهم بما يقدر 80% من اجمالي الانفاق السياحي العالمي.

2-السياحة الخارجية :

تساهم السياحة الخارجية بشكل كبير في التنمية الاقتصادية للدول, بحيث نجد مجموعة من البلدان تتهافت على استقطاب السياح, من خلال بناء الفنادق الفخمة, واستثمار الاموال في جميع الامور التي تخص السياحة.

ويتلقى السياح معاملة خاصة من طرف الدول التي يزورونها, على اعتبار انهم ضيوف مقيمين لفترة محدودة, وكذلك باعتبارهم جالبي العملة الصعبة من الدرجة الاولى.

وقد خصصت الكثير من الدول ميزانية كبيرة لدعم السياحة في بلدها, حيث يطمح كل بلد الى زيادة نسبة السياح والزوارفي كل سنة, بتوفير وسائل الراحة والاستجمام التي يمكن ان تجعل السياح يبقون لفترة طويلة.

وذلك بضخ مبالغ كبيرة في قطاع الاستثمار, وبناء الفنادق المصنفة والاهتمام بجميع المناطق الاثرية والتاريخية, التي يمكن ان تجذب السائح, وايضا توفير المطاعم والمنتجعات السياحية, ومراقبة الاسعار التي تكون الفاصل الرئيسي بين البلد والسياح.

المناطق السياحية الاكثر زيارة

حسب تقرير منظمة السياحة العالمية, فقد تم تصنيف الدول الاكثر زيارة في عام 2020, حسب عدد السياح والمداخيل السياحية, وايضا حسب المصاريف المتعلقة بقطاع السياحة, حيث حصلت فرنسا على المركز الاول وتليها اسبانيا والولايات المتحدة, والصين ثم ايطاليا وتركيا والمكسيك, وبعدها المانيا وتايلاند ثم المملكة المتحدة في المركز العاشر.

1-فرنسا : السياحة في باريس

تربعت فرنسا على عرش السياحة العالمية, حيث حصلت على الرتبة الاولى بما يعادل 89 مليون سائح كل سنة, باجمالي مداخيل تفوق 67 بليون دولار, واجمالي مصاريف على القطاع السياحي تعادل 48 بليون دولار, وتهدف الدولة الى جذب 100 مليون سائح بحلول سنة 2021, الا مستجدات الوباء العالمي فيروس كورونا حالت دون ذلك للأسف.

اما ان كنت مهتما بزيارة فرنسا واكتشاف السياحة في باريس, فان متوسط سعر الغرفة في فندق ذات النجمة الواحدة هو 89 يورو, وبالنسبة للفنادق ذات الخمس نجوم والمصنفة, فسعر الغرفة يتراوح بين 300 و 700 يورو.

وفيما يتعلق بأسعار استئجار الشقق في فرنسا, فيتراوح سعر الشقة بين 400 و 1000 يورو للشهر, وتبلغ تكلفة كراء سيارة والسياحة في باريس ما يعادل 150 يورو في اليوم الواحد.

2-السياحة في اسبانيا

احتلت اسبانيا المركز الثاني في تصنيف السياحة, بما مجموعه 83 مليون سائح سنويا, وما يعادل 74 بليون دولار من مدخولات السياحة العالمية, وايضا تبلغ مصاريفها اكثر من 30 بليون دولار حسب منظمة السياحة العالمية.

ولزيارة اسبانيا يجب ان تضع في حسبانك ان سعر الغرفة في الفنادق ذات النجمة الواحدة, يصل الى 54 يورو, وفي الفنادق المصنفة بخمس نجوم فسعر الغرفة يصل الى 250 يورو.

مبالغ استئجار سيارة خاصة, تصل الى 75 يورو في اليوم وكذلك سعر الشقة يبلغ ما بين 400 الى 1000 يورو في الشهر.

ومن اكثر الاماكن زيارة في اسبانيا مدينة مدريد, التي وصل عدد السياح الذين يزورونها 20مليون سائح سنويا, وذلك لجمالية المدينة وكثرة المرافق السياحية التي تجذب الزائر الاجنبي, وكذا توفر المدينة على الكثير من الفنادق المصنفة بتكلفة تتناسب مع مصاريف السائح الاجنبي.

3-الولايات المتحدة

حاصلة على المركز الثالث بمجموع 80 مليون سائح سنويا, وما يعادل 214 بليون دولار من مدخولات السياحة العالمية, وتبلغ مصاريف البلد على قطاع السياحة اكثر من 144 بليون دولار امريكي.

سعر الغرفة في فندق ذات نجمة واحدة يصل الى 48 دولار, وفي الفنادق المصنفة يصل السعر الى 328 دولارا للغرفة الواحدة.

اما ما يخص مصاريف كراء السيارة في هذا البلد, فيبلغ 78 دولار في اليوم, ومبلغ استئجار شقة في الشهر يصل الى ما بين 750 و 2100 دولار في الشهر.

وتجدر الاشارة الى ان اكثر الاماكن زيارة في الولايات المتحدة, هي ميدان التايمز بنيويورك بمجموع 35 مليون سائح سنويا, والمنتزه القومي بواشنطن بنسبة 25 مليون سائح سنويا, ثم منتجع والت ديزني ويليه الوادي الكبير باريزونا, ثم ثمثال الحرية بنيويورك.

4-السياحة في دولة الصين

احتلت المركز الرابع بنسبة السياح التي وصلت الى 63 مليون سائح سنويا, وباجمالي مداخيل السياحة العالمية بلغت 40 بليون دولار, ومصاريف الانفاق على القطاع السياحي بنسبة 277 بليون دولار.

اسعار الفنادق في الصين بالنسبة لقطاع السياحة, تتراوح بين 46 دولار للغرفة في الفندق العادي, و 110 دولار للغرفة الواحدة بالنسبة للفنادق المصنفة.

ومن الاماكن الاكثر زيارة في الصين, تلك التي تتواجد بها معالم من عجائب الدنيا السبع, وسور الصين العظيم ببادلينغ, ومن المدن السياحية في البلد هونغ كونغ وشنغهاي.

بالاضافة الى ان الصين تعتبر من اقدم الحضارات التاريخية, وتحتوي على عدد كبير من الثقافات التي تلعب دورا مهما في اجتذاب السياح.

5-سياحة ايطاليا

حصلت سياحة ايطاليا على المركز الخامس في تصنيف منظمة السياحة العالمية, بنسبة السياح السنوية التي بلغت ما يعادل 62 مليون سائح, وقد بلغ اجمالي مداخيل السياحة العالمية في هذا البلد ما يناهز 74 بليون دولار, واجمالي المصاريف على القطاع السياحي اقل من 30 بليون دولار.

يبلغ سعر الغرفة في الفندق ذات النجمة الواحدة 34 يورو, وفي الفنادق ذات الخمس نجوم ما يعادل 341 يورو, وسعر السيارة اليومي يتراوح بين 80 و 85 يورو في اليوم, اما سعر الشقة شهريا فما بين 100 و 400 يورو.

وقد صنفت الدولة الايطالية الفاتيكان بروما كأكثر المعالم السياحية زيارة, ويليها الكولوسيوم بنفس المدينة بنسبة 3 مليون ونصف سائح سنويا.

الحسن أومنصور
كاتب المقال : الحسن أومنصور
الحسن اومنصور 34 سنة، مغربي الجنسية ومقيم بمدينة أكادير. مهتم بمجال التدوين منذ سنة 2012. أعمل في مجال التسويق الرقمي منذ سنوات عدة، وتمكنت من اكتساب الكثير من الخبرة والتجربة والمعرفة في هذا المجال. أهتم كثيرا بالثقافة والمعرفة والإطلاع على كل ما هو جديد في عالم المال والأعمال عبر الانترنت. وأيضا أتابع وأهتم بكل ما له علاقة بمجال الربح من الانترنت بشكل عام. أبحث وأطلع باستمرار في الكثير من المجالات، وأحاول قدر المستطاع مشاركة المعلومات المفيدة عبر الانترنت مع الجمهور العربي. لا أنشر مقالا على موقع ثقافتنا العامة إلا وأكون متأكدا من صحة المعلومات، كما أضع جميع المصادر الموثوقة رهن إشارة الزائر للتمكن من العودة إليها إذا اقتضى الأمر. هدفي الأسمى من التدوين هو ايصال المعلومة الموثوقة للباحث عنها بطريقة مبسطة ومفهومة، وشعاري على موقع ثقافتنا العامة هو الجودة والإخلاص والتفاني مهما كلفني ذلك من الجهد والتعب.
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -