القائمة الرئيسية

الصفحات

الحضارة الفرعونية,اسرار لم يتوصل العلماء الى فهمها لحد الساعة

الحضارة الفرعونية

ان الامر المميز في الحضارة المصرية هو التنوع الثقافي،حيث ان جميع العادات والتقاليد التي رسختها الحضارة الفرعونية والامم التي تلتها عبر العصور،مازال واضحا في معالم الثراث والبناء واللغة والدين.وتتمحور الثقافة المصرية بعاداتها وتقاليدها على ثلاثة محاور رئيسية.

اللغة المصرية القديمة :

تميزت الحضارة المصرية بتعدد اللغات على مدى تاريخ مصر،حيث كانت اللغة المصرية القديمة او ما سمي الهيروغليفية هي المتداولة بكثرة خلال فترة حكم الفراعنة،نظرا لتوارث الحكم بين الاسر الحاكمة ابان الحضارة الفرعونية،فكانت اللغة الهيروغليفية هي لغتهم الأم وقد مرت اللغة المصرية القديمة على ثلاثة مراحل مهمة في تاريخ الحضارة الفرعونية،فهي تتشابه في بعض الكلمات مع اللغات الافريقية الاسيوية كالعربية والعبرية.

وتنتمي الى مجموعة اللغات السامية المتداولة في العصور القديمة.كانت المرحلة الاولى بداية اللغة الهيروغليفية قبل 3000 سنة قبل الميلاد، ويتبين ذلك من خلال بعض الرسومات والمنحوتات والرموز الهيروغليفية المتواجدة حاليا والتي يعود تاريخها الى عهد بداية الاسر الفرعونية في مصر.

لكنها كانت مجرد كتابات هيروغليفية قصيرة وغير كاملة حتى الفترة الانتقالية الثانية من عهد الحضارة الفرعونية،حيث بدأت الكتابات تشهد تطورا ملحوظا بظهور رموز جديدة للكتابة الهيروغليفية.

الكتابة الهيروغليفية

والمرحلة الثانية هي مرحلة الكتابة الديموطيقية والتي شهدت فيها اللغة الهيروغليفية في اواخر الحضارة الفرعونية،تطورها الكامل حيث بدأت تكتب بها خطابات الفراعنة ومراسيم الملوك،ومنحوتات الاهرامات.

المرحلة الثالثة هي مرحلة الكتابة القبطية،والتي ظهرت في العصر الاغريقي واستمرت الى غاية نهاية حكم الامبراطورية الرومانية لالحضارة المصرية.

تعد اللغة الهيروغليفية من مميزات الحضارة الفرعونية،فالاختلاف ليس في اللغة نفسها وانما في طريقة الكتابة والرموز او الحروف الجديدة التي تظهر في كل عصر فرعوني جديد.ثم ظهرت اللغة العربية خلال الفتوحات الاسلامية لمصر بتداول القرءان والدين الاسلامي بين المصريين مما ساعد في انتشارها بسرعة،وتلتها اللغة الانجليزية ابان الاستعمار البريطاني لالحضارة المصرية ثم اللهجة المصرية والمتداولة حاليا.

الديانات في مصر :

عندما تبحث عن اصل الديانات في مصر وتاريخها فستجد ان اوراق التاريخ مبعثرة في هذا الباب،لان التاريخ بنفسه لم يتطرق الى الجانب الديني لالحضارة المصرية في ما مضى.

ولفهم الديانات في الحضارة المصرية رجع العلماء والخبراء الى الاثار والرسومات الفرعونية والكتابات الهيروغليفية التي بينت جزءا قليلا من طرق العبادة التي كان يستخدمها المصريون القدامى.وتتجلى في رسومات تبين عبادة الشمس والقمر واخرى لعبادة الاصنام والاوتان،واهمها هي التي تبين عبادة بعض الملوك الفراعنة.

كل هذه الاستنتاجات التي خرج بها العلماء عن الديانات في الحضارة المصرية،أكد القرءان الكريم معظمها حيث ذكرت فيه بعض الاقوام الذين كانوا يسجدون للشمس والقمر في زمن سيدنا يوسف عليه السلام،وذكر تاريخ الفرعون الذي يأمر الناس ان يعبدوه في زمن ابراهيم عليه السلام،وقصص سيدنا موسى وقوم عاد والكثير من الروايات التي ذكرها القرءان الكريم وتبين بعض الديانات في منطقة مصر عبر العصور الماضية او ماقبل الميلاد.

لتظهر بعد ذلك الديانة المسيحية خلال عهد  الاقباط  وبناء اول كنيسة على مستوى افريقيا وبداية تلاشي عبادة الاصنام والاوتان،ثم ظهر الاسلام بعد ذلك ابان الفتوحات الاسلامية ل الحضارة المصرية في عهد الخليفة عمر ابن الخطاب الذي أمر بفتح مصر ونشر الديانة الاسلامية وبناء المساجد.

الاهرامات وابو الهول :

ان أكثر ما يجعل الحضارة المصرية أم الحضارات هي الثراث المعماري والفن الزخرفي،وأقوى دليل على الثقافة المصرية هو الاهرامات،أكبر البنايات القديمة شموخا وأحسنها رواية لتاريخ الحضارة المصرية وقوتها وهيبتها وذكاء أهلها.

تعد الاهرامات من عجائب الدنيا السبعة،فقد اختلفت الاقوال عن تاريخ بنائها وسبب بنائها وحتى الطريقة التي بنيت بها،وانقسمت الاراء الى فريقين.

الاهرامات الثلاثة بالجيزة

هناك من يقول بأن الاهرامات بنيت في عهد ثمود قوم عاد نظرا لكبر حجمهم وضخامتهم، حيث يبلغ وزن بعض الاحجار من طن الى 8 أطنان وأكثر,وتم جلبها من مناطق بعيدة عن مقر بناء الاهرامات ووضعت على علو يبلغ 146 مترا تقريبا،واستدلوا بذلك من القرءان الكريم حيث ذكر الله قوم عاد بقوتهم وكبر حجمهم وضخامة مساكنهم،وقد ذكروا ان السبب الرئيسي لبناء الاهرامات هو الوصول الى نجم الشعرى الذي كانو يعبدونه في زمنهم.

وهناك فريق اخر يقول ان الاهرامات بنيت في تاريخ الحضارة الفرعونية ابان حكم الاسرة الرابعة،فقد تم بناء الهرم ليكون مقبرة أبدية لملكهم والههم،حيث يقومون بتحنيطه ليبقى على هيئته البشرية ويدفنونه مع جميع ممتلكاته من المال والذهب والالبسة،اعتقادا منهم بأن الروح تعود الى الجسد بعد حين،ولكي يتمتع الفرعون بهذه الأشياء في الحياة الاخرى.

لكن لم تكن الاهرامات الاولى دقيقة وذات هندسة مميزة حتى عهد الفرعون الملك الاكبر خوفو والذي بنى اكبر الاهرامات ذات الشكل الهندسي الدقيق،حيث وصل علوه الى 146 مترا تقريبا وعرضه الى 230 مترا وسمي هرم خوفو.

وبعدها الهرم خفرع في عهد الملك خفرع ابن خوفو والذي يبلغ طوله 143 مترا وعرضه 215 مترا ثم الهرم منكاورع في عهد الملك منكاورع او منقرع والذي كان أصغر من الهرمين السابقين بارتفاع 65 مترا وعرض 108 مترا،وتتواجد الاهرامات الثلاثة في مدينة الجيزة المصرية،بالاضافة الى ثمثال ابو الهول الذي يثبث قوة هؤلاء القوم بناة الاهرامات.

الاهرامات وابو الهول

فثمثال ابو الهول يبلغ طوله 73 مترا وعرضه 19 مترا وارتفاعه 20 مترا,ويتجلى في جسد حيوان ورأس انسان وقد بني لغرض حراسة الاهرامات من كل شيء حسب اعتقاد الحضارة الفرعونية.

هذه الاهرامات العظيمة مثال حي على الحضارة الفرعونية وعلى قوة الشعب المصري القديم والثقافة المصرية العريقة.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

أبرز العناوين